الاعدام في الأردن لقاتل دائنه

 

قضت محكمة الجنايات الكبرى بالاعدام شنقا حتى الموت بحق متهم «يبلغ من العمر 30 عاما» بعد تجريمه بتهمة جناية القتل العمد مع سبق الاسرار والترصد
.
جاء ذلك خلال جلسة عقدتها هيئة المحكمة برئاسة القاضي عاطف جرادات وعضوية القاضيين فراس الخشاشنة وعمر العذاربة ،بحضور ممثل النيابة العامة مدعي عام المحكمة القاضي انور ابوعيد ووكيل الدفاع عن المتهم.
وتتلخص وقائع القضية ان المتهم تربطه بالمغدور علاقة تجارية ومالية منذ عدة سنوات حيث ان المتهم ونتيجة تلك العلاقة ترتبت بذمته مبالغ مالية وشيكات للمغدور وعندما طالب المغدور باعادة الدين اليه حصل بعدها سوء تفاهم بينهما وبتاريخ 5 كانون الثاني 2010 وبينما كان الوقت مساء اتصل المتهم بالمغدور هاتفيا وطلب مقابلته وذلك من اجل انهاء الامور المالية العالقة بينهما.
وبالفعل حضر المغدور الى المتهم في الساعة الحادية عشرة ليلا بواسطة مركبته،حيث كان المتهم قد اعد مسدسا واداة حادة اخفاها في جيب جاكيته ولبس قفازات وركب بجانب المغدور في الكرسي الامامي وسارا على طريق اوتوستراد الزرقاء وبعد ذلك فاجأ المتهم المغدور بان سحب عليه المسدس واطلق عليه عيارا ناريا فاصابه في صدره ،ما اضطر المغدور لايقاف المركبة، عندها واصل المتهم اطلاق العيارات النارية باتجاه المغدور واصابه في صدره وبطنه.
وبحسب مضمون قرار المحكمة ،فان المتهم قام بنقل المغدور الى الكرسي الامامي بجوار السائق وقام هو بقيادة المركبة وتوجه الى شارع الاستقلال واوقف المركبة وبعد ذلك وحتى يتأكد من وفاة المغدور وجه اليه طعنتين بواسطة « الموس».
وبعد ان فارق المغدور الحياة قام المتهم باخذ هاتفه ومفاتيح المركبة والقفازات التي كان يرتديها والقى بمجموعة الادوات الخاصة بالمغدور في احدى الحاويات واستقل سيارة تكسي عمومي وعاد الى منزله وفي الطريق رمى «الموس» اداة الجريمة واخفى المسدس في منزله.
بعدها وقع الاشتباه عليه والقي القبض عليه في اليوم التالي لوقوع الجريمة واعترف بارتكابه للجريمه وتم ضبط المسدس بحوزته.

0 التعليقات

إرسال تعليق