قصة وفاة الفنان صلاح قابيل المحيرة



توفي في يوم الثلاثاء 2 ديسمبر عام 1992 على إثر أزمة قلبية مفاجئة عن عمر يناهز 61 عاماً. و نتيجةً لذلك, تم تغيير سينارو الجزء الخامس والأخير من مسلسل ليالي الحلمية بحذف دور الحاج علاّم السماحي من هذا الجزء بإعتباره متوفياً
بعد أن توقف قلبه عن العمل, تم دفنه حسب الأصول. وبعد خروج الجميع من المقبرة، عادت روحه مرةً أخرى وعاد قلبه إلى العمل تحت ظلام دامس ولا يوجد أي بصيص ضوء وأحس بصعوبة في التنفس، ولاحظ بأنه بداخل القبر وحاول الخروج ولم يستطع لأن الحجارة فوقه وحاول أن يصرخ لكي يسمعه أحد حتى ولو كان الحارس، فلم يسمعه إلاّ الحارس فخاف أن يكون هناك أشباح أو هذا ربما عذاب القبر فابتعد عن القبر من الخوف، وفي اليوم التالي (الأربعاء) 3 ديسمبر من عام 1992, تم العثور على جثته خارج قبره وقد فارق الحياة; فقد نجح في إزالة الحجارة عن قبره بأعجوبةٍ كبرى, ولكنه فقد آخر نقطة أكسجين داخل جسمه، وفي هذه اللحظة توفي بالفعل; حيث توقف عقله عن العمل.

2 التعليقات:

  1. ولكل اجل كتاب
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    ردحذف
  2. الله اعلم

    ردحذف